The 8th Day of the Week

The 8th Day of the Week ★★★★

ربما لأول مرّة في عهدنا يتشارك العالم أجمع في أزمة واحد، وتتكاتف الأيدي ضدّ عدوّ واحد، لكل شخصٍ منّا قصّته الخاصة، لكلّ شخصٍ منا كذبته الخاصة التي سينقلها لأحفاده ليوهمهم بأهميّة جدّهم وكيف ساهم في القضاء على هذا الفايروس، وكل ما عمله هو جلوسه في المنزل مع بعض التبّهير.

الجلوس في المنزل كان نقله جميلة في حياة الكثيرين، منهم من اكتشف موهبته، ومنهم من تعلّم حرفةٍ مُعيّنة، ومنهم من قضى وقتًا جميلًا مع عائلته مع قليل من الخلاف والنزاعات المنزلية والتي هي ملح الحياة الأسريّة، ولكن توطّدت العلاقات أكثر وقد تكون تفكّكت.

الجميل هُنا هو أن تنقل لأصدقائك ما حدث لك وتُظهر لهم كيف قضيت وقتك، الجميع لديه فكرته الخاصة ونصّه الخاص ولكن لم نتجرأ على مُشاركته، وهنا صديقي مُحمّد، شمّر عن ساعديه وقدّم لنا تجربته الأولى في الأفلام القصيرة، فخور بما قدّم وفخور بصداقتي معه، كما أنه أشعل فيني روح الغِبطة والتفكير جديًا في صُنع فلمٍ قصير لعدّة أفكارٍ تُخالجني منذ مُدّة، فأنت يا صديقي لم تُقدّم لنا فلمك القصير وحسب، بل أشعلت فينا روح المُبادرة.

نأتي للفلم القصير، والذي فعلًا مرّ سريعًا، استمتعت به وبتلك اللحظات الغاشمة التي تُداهم أي مشهد وتشعر بأنها لاتمت له بصلة إلّأ أنها مُضحكة، بدأ بداية جميلة جدًا، مهّد للفكرة بطريقة جميلة، والموسيقى التصويرية في الخلفية تتعالى شيء فشيء.

رُغم أن الفكرة عن الحظر والعُزلة، إلّا أن الكثير من المشاهد كانت في السيارة، تمنيت لو كان المُعظم منها في المنزل، وذكر تفاصيل منزلية بسيطة تَشارك بها الجميع وعاشها الجميع، فالفكرة ليست فقط مُجرد سرد وقائع بل بإضافة لمسات بسيطة تجعل من العمل أكثر جمالًا.

الخامسة والخمس وخمسون، عقارب الساعة تقف تمامًا عند السادسة، تُعجبني الكمالية والدقّة، أشكرك على هذه اللفتة الجميلة، كان بإمكانك جعل القصة القصيرة هذه أكثر جاذبيّة بإضافات خارجة عن الصندوق، كي تبقى تتردد في الأذهان.

كبداية وكنُقطة انطلاق، فهنيئًا لك يا صديقي على هذا العمل الرائع، جميلة هي البداية، جميلة هي التفاصيل، التصوير وتباعد الدقّة، أحسنت العمل وأحسنت التصوير، ناهيك على أن المشاهد جميعها من تصويرك فقط دون الحصول على مساعدة، فأنت العمل بأكمله، استمر يا صديقي وبانتظار أعمالك القادمة.

وفي الختام اختيارك للعنوان هو عبقري جدًا، لفتني من أول لحظة وقعت عيني عليه، ودائمًا ما يكون العنوان الجاذب، جزء من العمل نفسه، البوستر جميل ولكن لم يكن مُلفتًا لكثرة القُصاصات، في المرة القادمة حاول أن تجعل البوستر أكثر غموضًا وجمالية، بحيث يشدّ المُشاهد دون أن يرى.

بعض الانتقادات الهدف منها البناء وليس الهدم، أريد منك أن تكون الأفضل، فمن أجل ذلك أدليت بدلوي فيما رأيته مناسبًا، كل التوفيق صديقي العزيز شبكة، شكرًا لوقتك وجُهدك على هذا العمل.

النهاية رائعة..

‮زبادي 🍚‬ liked this review