Stalker

Stalker ★★★★★

This review may contain spoilers. I can handle the truth.

This review may contain spoilers.

من المعلوم ان مسيرة البشرية الطويلة نمت وتطورت بسبب ٣ عوامل رئيسية فقط لا غير:

١-الدين أو الايمان
٢-الفن ويضم كل الفنون المعروفة بالإضافة للفلسفة والعلوم الإنسانية من فلسفة وتاريخ ... إلخ.
٣- العلم وهو العلم الطبيعي التجريبي كالهندسة، الفيزياء والرياضيات ... إلخ.
وطبعًا هذه العوامل حينًا تتناغم مع بعضها البعض، وحينًا تتنافر.
بالذات الفن والدين وبعد ذلك العلم الذي إتحد مع الفن المتمرد الأول على الدين.
وتنافر كثيرًا ( العلم ) مع الدين ..

تاركوفسكي وكعادته بأسلوبه الساحر في الإخراج علمًا بأني لم أشاهد له قبل هذا الفيلم سوى فيلم طفولة إيفان إلا أنه سحرني بأسلوبه الفريد.
المميز في هذا الفلم هو كثرة استخدام الزوم إن والزوم آوت البطيء مما يعطي جمالية للمشهد ويشدك ويثير إنتباهك، أيضًا إختيار زوايا التصوير الإبداعية ولا أنسى ذكاء المخرج الخارق في إعتماده على اللون الباهت عندما تدور الأحداث في المدينة وكأنها سجن بعكس عندما يذهبون للمنطقة المحظورة ترى الجمال الخلاب والألوان الأخاذة كأنهم في الجنة.

أيضًا حوارات الفلم كلها مليئة بإقتباسات تستحق أن تّكتب بماء الذهب وأذكر منها:

١-عندما يُفكر الشخص في الماضي، يصبح طيبًا
٢-الضعف شيئٌ عظيم والقوة لا شيئ، عندما يولد الإنسان يكون ضعيفًا ولينًا وعندما يموت يكون صلبًا ومتبلد المشاعر، عندما تبدأ الشجرة في النمو، تكون لينةً ومرنة، ولكن عندما تصبح جافة وصلبة، تموت
القوة والصلابة هم رفقاء الموت، الليونة والضعف مصطلحات دالة على عذوبة الخلق.
من تصلّب لن ينتصر أبدًا.
٣-الكتاب الذي يُقرأ بواسطة ألف شخص هو ألف كتابٍ مختلف


من هنا سأتكلم عن أحداث الفلم وإن لم تشاهده فمن الأفضل ألا تُكمل القراءة.

(طبعًا كي لا يحصل لبس اعتقادي المطلق أن الإسقاط ينطبق على الدين النصراني المُحرف وليس على ديننا الحنيف)

وقد رمز بها تاركوفسكي بفيلمه بواسطة أبطاله الثلاثة:

١-الكاتب ويرمز للفن.
٢-البروفيسور ويرمز للعلم.
٣-المتقفي ويرمز للدين

وأتوقع أن المنطقة المحظورة هي رمز للمكان والزمان (أي ترمز للكرة الأرضية) من خلال إكتشاف المجهول والتقدم بالحضارة تدريجيًا

سأذكر لكم بعض المشاهد الرمزية بالفيلم (لو شاهدتموها بدون قراءة للموضوع، ستكون لكم محيرة أو لا معنى لها ومملة)

- في الدقيقه ٥٦ تسلط المتقفي الذي يمثل الدين على الكاتب الذي يمثل الفن من خلال ضربة بقطعة من الفولاذ وهي ترمز لتسلط رجال الدين قديمًا على الفنانين، بسجنهم ومصادرة حرياتهم مما جعلهم يتنافرون كثيرا.
في هذا المشهد إسقاط تاريخي مطلق على الذي حدث بين رجال الدين والفنانين.

- مشهد رمزي أعجبني في الدقيقه ٤٨ من الجزء الأول من الفيلم وهو
حين أطلق المتقفي العربة التي أقلتهم للمنطقة ووجهها رجوعًا فسأله الذين معه وقالوا:
كيف نرجع من هناك؟
- قال المتقفي: من هنا لا يعودون بنفس الطريق.
- الفنان والبروفيسور قالوا: ماذا تعني بذلك؟
- المتقفي قال: لنذهب كما اتفقنا .
سأحدد لكم اتجاه السير .
ومن الخطر الانحراف عنه.
هذا الحوار هو نقد رمزي للدين بشكل عام، الذي يطلب من البشر أمورًا أحيانًا تكون غير منطقية، ومع ذلك لا يريدون اي أسئلة أو اعتراض وكان أكثر من يتسائل ويعترض هو الفنان .
ومن المعلوم ان الذين انتقدو رجال الدين تاريخيًا هم الفنانين بواسطة الفلاسفة والمفكرين .

- عند الدقيقة ١١ من الجزء الثاني بالفيلم ستشاهد مشهد رمزي
هو عبارة عن إسقاط للماورائيات خلال هذه الرحلة المجازية والسؤال هنا، كيف ذلك؟
المتقفي الذي يمثل الدين طلب منهم أن يتبعوه بالطريق لكي لا يضيعوا لكن البروفيسور ذهب من طريق آخر مختصر وسبقهم، بعدها تسائل المتقفي كيف وصلت قبلنا؟
ثم بعدها لامه الكاتب - الذي يمثل الفن - وقال : لاتدخل أنفك في أمور لاتفهمها.
وهذا المشهد يرمز لسقوط الماورائيات ونجاح العلم التجريبي في المسائل العلميه في مسيرة البشرية .

-مشهد رمزي آخر في الدقيقه 28 من الجزء الثاني, وهو عند وصولهم للنفق تلاحظون ان القياده تحولت للفنان طبعا هذا المشهد الرمزي هو إسقاط تاريخي للمنعطفات المهمة في تاريخ البشرية.
ومن المعلوم أن كل الانعطافات المهمة بتاريخ البشرية صارت من خلال الفن وهذه الانعطافات المهمة هي :
- اكتشاف الخط المسماري في سومر
- الفلسفه الإغريقية الصورية
- فلسفة عصر التنوير
والتي انعطفت بالعالم وقفزت به قفزة كبيرة إلى عصر النهضة الصناعية.

- مشهد رمزي آخر في الدقيقه 14 من الجزء الثالث والاخير , المتقفي يعترف بعدم جدواه بالرحله.
وهو مشهد رمزي يشير الي عدم جدوى الدين في العصر الصناعي الحديث والذي لا أتفق معه جملةً وتفصيلًا لكنها رؤية المخرج.

الحقيقة الفيلم مليء بالرمزيات والإسقاطات والتساؤلات الفلسفية العميقة، كذلك يحتمل قراءات متعددة مما يعني أن الكلام أعلاه يمثل فهمي للفلم الذي قد لا يكون صحيحًا.

هذا الفلم هو أعظم فيلم تأملي في العالم أجمع.

Nawaf liked this review