On the Basis of Sex

On the Basis of Sex ★★★½

لماذا سمي الفيلم On the Basis of Sex ولم يلقوا عليه إسم On the Basis of Gender؟ حتى لهذه الفروقات أسباب بهذا الفيلم القانوني..(من غير حرق) ستعيش خلال فترة عرض الفيلم المعركة طويلة الأمد التي ستخضوها (روث قينزبورق) بمعالجة الثغرات الموجودة بالقانون الأمريكي بما يخص التمييز الجنسي في أواخر القرن العشرين...الفيلم يصنف سيرة ذاتية ودراما ، وقُدِم بفصول الفيلم كلا التصنيفين وأُنصِفا ، فبعد إنتهاء الفيلم شدني كثيراً للبحث عن تفاصيل القصة الحقيقية والقراءة عنها، ودرامياً فإستطاعت المخرجة ميمي لادر تقديم الشخصيات بطريقة واقعية إرتبطت وتعاطفت معهم منذ الدقائق الأولى العشر، وتطورت الشخصيات مع مرور الأحداث بمنهاج منطقي...إبتدأ وإنتهى الفيلم بتشويق وتسارع موزون، ولكن إكتساه القليل من الملل بمنتصف الفيلم بسبب إعادة طرح ذات المعلومات بشكل متكرر بدون أي إضافة (فيلر)...قضية التمييز بشكلٍ عام سبق وأن طرحت لأشكال الأقليات المختلفة (العرقية، والدينية، والجنسية، وغيرها) وفعلياً الفيلم لم يقدم القضية بشكل مختلف تماماً، فبالإمكان توقع سيناريو الفيلم ، ولكن ما ميز طرحه هو إدخال عناصر وشخصيات مختلفة أضافت لعمق موقف المحامية روث وزوجها بالقضية...إستعملت القليل من الجمل المستهلكة ، وأخرى كانت مقحمة وساذجة ، والبعض الأخر يعتبر حواراً ممتعاً وعميقاً ويدعو للتفكر...على مستوى التجسيد فالجميع قدم ما عليه ، ومن الناحية التقنية فالمستوى المقدم جيد ولكن ليس بالإستثنائي...بالمجمل الفيلم رغم عدم تقديمه لما هو جديد ، ولكنه يعد ممتعاً ويستحق المتابعة...